علا بنت الشاطىء
هلا بك اخى اختى فى منتدى علا بنت الشاطىء نتمنى لكم قضاء وقت ممتع معنا وتحميل موفق للجميع الاداره
لو تريد تكون عضو ادخل وسجل ادناه لو كنت عضو ادخل دخول ادناه

علا بنت الشاطىء

منتدى شامل
 
الرئيسيةالبوابة*التسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» كريل بسيط , الحيوان البحرى ايفوزي بسيط nyctiphanes simplex
أمس في 7:30 pm من طرف عاشقة الجنة

» كريل بقري , الحيوان البحرى ايفوزي بقري Nematobrachion boopis
أمس في 7:29 pm من طرف عاشقة الجنة

» كريل جؤجؤي , الحيوان البحرى ايفوزي جؤجؤي stylocheiron carinatum
أمس في 7:29 pm من طرف عاشقة الجنة

» مرض المليساء المعدية ” Molluscum Contagiosum ” الاسباب و العلاج
أمس في 7:29 pm من طرف عاشقة الجنة

» التحذيرات العشرة لامراض العيون الخطيرة
أمس في 7:29 pm من طرف عاشقة الجنة

» سياسيون ,, لينين فلاديمير إليتش أوليانوف ,, ابن بضحان
أمس في 7:28 pm من طرف عاشقة الجنة

» مرايا بها زووم – لوحة سحرية – نظام إضاءة ذكي أحدث أبتكارات أشرف أبو زيد
أمس في 7:28 pm من طرف عاشقة الجنة

» سياسيون ,, الأمين ,, ابن أبي الربيع مقرىء ,, سليمان بن الحكم
أمس في 7:28 pm من طرف عاشقة الجنة

» سابرينا فيريللي , الفنانة الايطالية سابرينا فيريللي , النجمة سابرينا فيريللي
أمس في 7:27 pm من طرف عاشقة الجنة

» صوفيا لورين , الفنانة الايطالية صوفيا لورين Sophia Loren , اعمال النجمة العالمية صوفيا لورين
أمس في 7:26 pm من طرف عاشقة الجنة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
علا المصرى
 
امين
 
كيان انثى
 
الهام المصرى
 
شريف كمال
 
هتروق وتحلى
 
آســــــــــــر
 
عصام بكار
 
شاعر الرومانسية
 
شهد الملكة
 
سحابة الكلمات الدلالية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
قصة (( في الحلال ))
<<< قصة رجولة استاذ >>>
ميراث خطر - ستيفاني هوارد - رواية ميراث خطر كاملة
القرآن الكريم (كتابة)
1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )
أسماء الله الحسنى
"اللاهوت المسيحي والإنسان المعاصر"
++++ موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية ++++ ادخل واستمتع
رواية جزيرة الأقدار -مارجري هيلتون -روايات عبير القديمة ( كاملة)
رواية عنيد - آن ميثر - روايات عبير القديمة (كاملة) _عنيد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
علا المصرى
 
شاعر الرومانسية
 
هتروق وتحلى
 
شهد الملكة
 
آســــــــــــر
 
ابن النيل
 
صابرين الجمال
 
ضى القمر
 
عازف المزمار
 
ريهام
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
علا المصرى
 
امين
 
آســــــــــــر
 
شهد الملكة
 
عاشقة الجنة
 
كيان انثى
 
د . عصام عبد الرحمن
 
شاعر الرومانسية
 
ASHRF GNDY
 
هتروق وتحلى
 

شاطر | 
 

 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:33 pm

1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )






"لم اقابل امراة لا استطيع العيش من دونها."
لكن هذا لا يعني ان ستيف وارويك لا يهتم بالنساء على العكس تماما, لقد اوضح لدافينا ومنذ اللقاء الاول انه معجب جدا بها. اما دافيناا فقد كاننت منشغلة بامور اخرى, واخر ما تحتاج اليه هو التعرف على رجل قاس متفاخر يعتقد انه يستطيع ان ينظم لها حياتها, وان كان هذا يعني وجود مشاكل في جزيرة خلابة في جنوب الباسيفيك, فهي مستعدة لكل ذلك.





تمهيد

"اذاً كرهت كل الرجال منذ ذلك الحين؟"
قالت دافينا: "اجل, وان كنت ستعمل على التوضيح لي انني اتصرف بحمماقة لاني اقدم على التعميمات في هذه الامور, لذا من فضلك لا تضيع وقتك من اجلي."
"لم افكر بذلك لحظة".

ووقف ستيف وهو يتابع:
"عدد كبير من الناسيفضلون ااستمتاع ببؤسهم."

حدقت دافينا بجسمه الفارع الطول بعينين ضيقتين, وهي تشعر بالاحباط بينما سار مبتعدا.









ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:35 pm

الفصل الاول

تنهدت دافينا هاستينغز براحة وحركت يديها, هي لا تشعر ابدا بالراحة عندما تكون في طائرات ضغيرة, والطائرة التي هي بها الان وقد وصلت الى المطار هي صغيرة جدا, طائرة بثمان مقاعد فقط, وبدت لها هشة جدا لتقطع مسافة ثلاثمئة ميل في جنوب الباسيفيك من القارة الرئيسية في ااوستراليا الى جزيرة لوردهووي, هشة ومفككة, لذلك كان عليها ان تعاني من الرعب تماما كما تعاني من مخاوفها الاخرى, ثم وليزداد الوضع تعقيدا, هبطت الطائرة على المدرج خلال عاصفة هوجاء وهذا ما دفعها الى اغماض عينيها.
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
لكن ما ات انطلقت الطائرة الصغيرة على المدرج نححو المطار, حتى نظرت بشوق من نافذتها لتشكل انطباعا عن لوردهووي, فشهرتها انها جزيرة رائعة بالنسبة للمصورين, لكنها لم تر الا ضبابا يحجب التلال امامها وامطارا غزيرة.
قال قبطان الطائرة بفرح: "اسف على ذلك, اقصد الطقس, لكن يمكنني القول انها سحاببة في طريقها نحو نيوزلندا وسيصبح الجو رائعا ما ان تنقضي, ولا بد ان ذلك سيتم بسرعة قصوى. شكرا لكم على الطيران عبر خطوطنا, واتمنى لكم عطلة رائعة."
تجهم وجه دافينا فمن خلال ما سمعته فهي المسافرة الوحيدة التيلم تات الى هذه الجزيرة لامضاء عطلة ما وللحظة تمنت لو ان العكس صحيح. ولكن العمل عمل, رفعت كتفيها واستعدت للمهمة القادمة اليها.
رات مبنى المطار صغير بينما كانت تركض نحوه تحت المطر, ثم عبرت بابا زجاجيا وهي تنفض المطر عن شعرها وعن سترتها وقميصها, رفعت نظرها لترى رجلا امامها متكئا عللى طاولة الموظفة لم يكن صعبا عليها ان تقرا ما ان التقت عيناها بعينيه بطريقة كما ينظر اي رجل الى امراة جذابة, ول بطريقة ساخرة, وكانه يظهر اعجابه بها.

ابعدت دافينا عينيها عن تلك العينين الرماديتين القاسيتين ومع ذلك وجدت نفسها تشتعل غضبا وتساءلت لماذا, كأن ذلك لم يحدث من قبل. في الواقع كانت تشعر احيانا بالتسلية من جراء ذلك. وحقيقة انها تملك جسما يجذب الانتباه وشعر اسود جميل, مع حاجبين اشد سوادا فوق عينين خضراوين في وجه بيضاوي مثالي, يسليها لان مظهرها الخارجي لا يناسب ابدا شخصيتها العمية الواقعية, ولان ايضا, كما يعمد عدد كبير من الرجال ان بعتقدوا انها فتاة طالما حلموا بها, لكن ولا واحد منهم جعل حلمها يصبح حقيقة.
فكرت, لكن الامر مختلف قليلا لسبب ما, عينا هذا الرجل تقولان ان جمالها ليس اللا جزءا واحدا منن كل ما هي عليه, كيف يجرؤ على ذلك؟ ام انها تخيلت ذلك؟ تجولت للحظات اخرى, وهي مصممة على النظر الى الجهة المقابلة, ثم رفعت كتفيها وقررت ان تعرف عن نفسها الى اي شخص اتي ليقلها.
لكن المطار الصغير محتشد بالناس والموظفين منشغلين بالضيوف وامتعتهم, والموظف الوحيد غير المنشغل كما يبدو هو عامل الهاتف, وكما يبدو ليس هناك من يبحث عن دافينا هاستنغز, والتي ستعمل كمدبرة مننزل للسيد واريك وعائلته لوقت محدد.
لذلك حملت حقائبها ونظرت حولها من جديد. بدا الحشد يتضاءل والرجل الطويل الذي كن يتكئ على الطاولة ادار ظهره لها الان ووضع يديه في جيبي بنطاله وهو ينظر بتمعن للاشخاص المغادرين.



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:36 pm

اقترب منها ربان الطائرة وهو ينظر اليها بفرح واضح, وقاال:
"مرحبا, اعتقدت انني لن اتمكن من التحدث اليك, اين ستنزلين؟ واتساءل ان كنا نستطيع تناول العشاء معا, فانا باق هنا لمدة اسبوعين."
زفرت دافينا في اعماقها, هذا شخص اخر, لكن هذا يبدو وسيما في بذلته الزرقاء, وعللى الاقل يبدو ودودا وصديقا وهو يمد يده ليصافحها, كما وانه يبدو من عمرهاا, اي في الخامسة والعشريين من عمره, تابع بحماسة وهو يصافحها:
"انت الانسة هاستنغز, اليس كذلك؟ قرات لائحة المسافرين وهناك واحدة فقط باسم هاستنغز وكما يبدو انت وحيدة, كما وانك لا تضعين خاتم زفاف لذلك اعتقدت انك قد تمانعين في ان اسالك مرافقتي."
نظرت دافينا بدون ارادة منها الى يدها اليسرى وفتحت فمها, لكن قبل ان تتمكن منن التحدث سمعت صوتا اجش يسال:
"هاستنغز؟"
واضاف بانزعاج كبير: "اه, لاقول ذلك بوضوح, لا تقولي لي انك السيدة هاستنغز؟"
استدارت دافينا ببطء, لكنها علمت من يكون, وما ان التقت نظراتهمما للمرة الثانية, حتى علمت ان عيناه ليستا بنيتين بل هناك شذرات من اللون الاصفر فيهما, وان هذا الرجل هو السيد واريك, بكتفيه العريضتين وبقامته الفارعة, انه في الثلاثينات من عمره ويحمل هالة من الديناميكية, وفي هذه اللحظة هناك غضب صارخ في وجهه. وعلى الرغم من انه يرتدي بنطالا قديما وقميصا فضفاضا, ومع ان ملامح وجهه ليست متناسقة وهناك نمش على وجهه, لكن لا احد ينكرانه رجل مميز في العالم وان معتاد على الحصول على ما يريده.
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
رمشت عيا دافينا وهي تفكر ماذا يعني بكلامه اجابت ببرودة: "انا السيدة هاستنغز اجل, ومن انت؟"
لم يجب على سؤالها على الفور بل نظر اليها مليا بانزعاج وقال بمرار:
"لاا استطيع تصديق ذلك, قلت لهم انني اريد امراة كفؤة متوسطة العمر وتمتاز بعاطفة اللامومة, فمن ارسلوا لي؟ نجمة سينمائية والتي تنتظر لتقوم بدورها في الاغواء والاغراء."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:39 pm

حدث امران في ذات الوقت, تقدمت دافينا خطوة واحدة الى الامام مع رغبة واضحة في ضربه, اما الربان الذي بدا مرتبكا بشكل مثير للضحك قال بسرعة:
"سيد واريك, يمكنني القول, سيدي."
قال السيد باختصار: "ارحل من هنا, بات." ولدهشة دافينا هذا ما فعله الربان على الفور.
قالت من بين اسنانها: "انا لا اصدق ذلك, من انت؟ اي شخص يعتقد انك تملك الجزيرة وانك نصبت نفسك حاكما ولديك الحرية باهانة الناس واصدار الاوامر عليهم وكانهم حثالة."
رفع واريك حاجبه وقال:"انا املك حقا نسبة كبيرة من خطوط الطيران, لذا عليك ان تعذري بات لانه تخلى عنك ساعة حاجتك اليه."
اضاف بعد قليل وهو يسالها: "لماذا لا ترتدين خاتم زفاف, سيدة هاستنغز؟ ام ان الوكالة ضللتني بهذا الامر ايضا؟"
اجابت بصوت حازم: لم يفعلوا ذلك, انا سيدة متزوجة, وان كنت اختار ام لا بان اضع خاتم الزفاف, فهذا امر لا علاقة لك به مطلقا, كماو انني ماهرة جدا في عملي كمدبرة منزل وان احتاج احد لعاطفة الامومة, انا مستعدة لاكونن والدة لهم."
توقفت عنن الكلام لترمقه بنظرة ضيقة وهي تساله: "لكن لماذا انت بحاجة لمن تقوم بدور الوالدة؟ لا تقل لي انك مطلق او انك تربي اطفالك بمفردك؟"
"انا لست كذلك, لكنني لم اقل لاحد انني الوالد, هل يعقل اننا امام اختلاف في وجهات النظر؟"
تجهم وجه دافينا وقالت ببطء: "هل تعني بقولك انك ارمل او ان زوجتك لا تعيش معك؟"

رمقها بنظرة قادرة على جعل معظم الناس تتململ, لكن دافينا بقيت تتنظر اليه من دون ان ترمش وهو يقول:
"دعيني اوضح لك امرا مهما يا سيدة هاستنغز, انا لست متزوجا ولهذا كما يتبع الليل النهار, لا زوجة لدي, هل تعتقدين انك قادرة على تفهم ذلك الان؟"
سألت دافينا رافضة ان تنهزم: "وليس لديك صديقة ما او مهما رغبت ان تسميها؟"
قال بصوت لا يخلو من السخرية: "لا صديقة ولا حبيبة, لا شيء من هذا القبيل, ولماذا هذا الام يقلقك سيدة هاستنغز, من فضلك فسري لي؟"
ضغطت دافينا على اسنانها وقالت بفقدان صبر: "لانه ان كان هناك من يحتاج الى عااطفة الامومة فلا بد ان هناك طفل بلا ام."
توقفت لتحدق به بغضب قبل ان تتابع: "اذاً علي ان اخبرك انني لاا اعمل مع الرجال العازبين, سيد واريك."
ثم تابعت: "وساخبرك ايضا لماذا, لان الرجال العازبيين ان كانوا ارامل او ايا كان, ولاسباب هم انفسهم يعرفونها, ينظرون الى مدبرة المنزل كلعبة سهلة, وهذا ما اثبته بنفسك ما ان نظرت الي ولذا ما يحدث بيننا الان ان الشركة لم تخطئ معك بشأني, بل انت اخطأت معي."
ابتسمت, لكن لم تصل ابتسامتها الى عينيها, وفي الحقيقة كانتا باردتان كالثلج, وتابعت:
"فقد اخبروني ان لديك زوجة وابنة, وانا اتساءل لماذا فعلوا ذلك سيد واريك, طالما انك اوضحت ان ليس هكذا وضعك؟"



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:43 pm

بقي صامتا للحظة ثم ظهرت ابتسامة صغيرة على وجهه وقال بنعومة:
"لا بد ان ما حدث سوء تفاهم كبير على ما اخشى قوله, فالتي تحدثت عنها هي زوجة ابي واخت منها وهما تحملان اسم عائلة وارويك. لذلك اذا عمل احد على التاكد من الاسماء في منزل اللسيد وارويك سيجد اسم سيدتين والانسة وارويك في الثامنة من عمرها, اعتقد هكذا تم اختلاط الامر على الجميع سيدة هاستنغز؟ ألأا توافقينني الرأي؟ بالاضافة الى ان السيدة الاخرى من العئلة هي جدتي, واتساءل ان كنت تشعرين بي تهديد مع وجود هذه السيطرة للنساء في المنزل, وانا حقا ارغب في معرفة الجواب, سيدة هاستنغز؟"

حدقت دافينا به وهي تشعر برغبة قتل من اقدم على هذا الخطأ في الوكالة لكنها قالت بهدوء:
"وانا حقا احب ان اعلم كيف ستتمكن من تقديم مدبرة منزل تشبه نجمة سينمائية اللى زوجة ابيك, وشقيقتك وجدتك."
ابتسم واجاب: "اه, يتقبلن كل ماا اقوله لهن."
ضغطت دافينا على شفتيها وقالت بغضب مكتوم:
"هل حقا تعتقد انني قادرة على العمل لديك الان لا يا سيد وارويك يمكنك ان تسيطر على كل النساء في عائلتك, لكنك سترتكب غلطة كبرى ان اعتقدت انني من ذات اللائحة, لانني ساعود على الفور."
واستدارت مبتعدة وهي ترتجف من الغضب والاشمئزاز معا.
قال بعد مررور لحظة من التفكير: "لا تستطيعين؟"
سالته وهي لا تزال تتابع سيرها: "لا استطيع ماذا؟"
قال بهدوء: "العودة مباشرة."
هذا ما دففعها كي تستدير وتقول له ببرودة: "بالطبع استطيع العودة, ماذذا تقصد بقولك؟"
راقببها عن كثب وحقيقة ان المطر جعل شعرها يتجعد قليلا ثم جالت عيناه على جسمها ملاحظا استرة المصنوعة من الكتان والتي ترتديها فوق قميص رطبة بيضاء من احرير وبنطال ابيض ضيق, يداها الناعمتان وخاتم واحد من الذهب في احدى اصابعها, حذاء من الجلد انيق وحقيبة مناسبة علقتها على كتفها, ثم نظر مليا الى حقيبة الكاميرا قبل ان يعاود النظر الى بشرتها السمراء البارزة من ياقة قميصها...
في تلك اللحظة قالت دافينا بغضب: "والان اسمعني جيدا سيد واريك..."
تمتم عندها وقد ظهر المرح بصوته: "بالطبع يمكنك المغادرة, لكن لا يمكنك المغادرة الان."
حدقت به للحظة ثم نظرت الى ارض الهبوط في اللخارج وقالت:
"هل تقول لي ان ليس هناك اية رحلة طيران اليوم."
قال موافقا: "هذا ما اريد قوله بالتحديد."
زفرت دافينا بعصبية وقالت: "حسنا, اعتقد ان هناك مكان ما استطيع ان امضي الليل فيه."
"بالطبع هنااك."
قالت بنبرة حاسمة: "اي مكان بعيد عنك."
سحب يده من جيبه واشار بهدوء وهو يقول: "هناك اربعمئة سرير في هذه الجزيرة, وانا متاكد اننا نستطيع تامين واحد لك."
"قلت لك انني لم اعد ارغب في العمل عندك."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:54 pm

هذا ما فعلته,لكنني بدلت رايي الان, فلم لا تفعلين مثلي؟"

فتحت دافينا فمها واطبقته لمرات عدة قبل ان تتمكن من تنظيم افكارها, عملل راقبه بانتباه واضح, اخيرا قالت:

"هل تدعوني لاصدق انه من الممكن ان تبرهن انك لست اكثر رجل متفاخر ومزعج ومثير للاهانة قابلته في حياتي؟ او وغد بالكامل, ان اردت ان اعبر عن ذلك ببساطة؟"

ضحك واجاب بكلمة واحدة: "صحيح."

"لا..."

قال بقلق مفاجئ وهو يرفع كتفيه بتوتر: "اهه هيا سيدة هاستنغز, تقابلنا في ظروف خاطئة, الا يمككننا ان نتررك الامر على هذا النحو؟ هل تتوقعين اعتذارا مني؟ان كان الامر كذلك فأنا اعتذر..."

"لا تزعج نفسك..."

لكنه قاطعها فجأة بصوت اكثر حزما:

"اسمعي, ان كاان يجب ان تعلمي, يوجد فقط رجال قلائل يتحلون بالمناعة الكافية عند رؤيتك تتجهين نحوهم وانت مرتدية سترة وقميص بيضاء رطبة."

لمعت عيناه بمكر ما ان نظرت دافينا الى قميصها واغلقت سترتها على الفور, تابع باستياء:

"واعتتقد هذا امر طبيعي في الحياة, لكنني اعتذرت على ما قلته او مهما ترغبين في التفكير به, والامر الاخر الذي قلت فيه انك تبدين كممثلة افلام سيئة, لانك لا تبدين مطلقا كمدبرة منزل واستطيع ان اواجه اي شخص يحاولل ان يخبرني عكس ذلك."

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

تابع بلهجة لا تخلو من الغضب: "اذاً, اعترف انني اظهرت انزعاجي وبقسوة مما حصلت عليه وهذا ما استطيع فعله في الوقت الراهن ولست في خطر لاعتبارك كفريسة سهلة في منزلي, وهذا وعد."

واجهته دافينا: "ولماذا علي تصديق اي شيءء تقوله؟"

لكنها تفاجأت باحساس انها تستطيع ان تفعل, وتساءلت لم لأن كل ما قاله يحمل نبرة من الصدق, ربما؟ بعد ذلك ولتصبح الامور أسوأ, لم يزد السيد وارويك اي كلمة, لم يقل لها انها تستطيع ان تسأل ايا كان عنهز ببساطة وقف يحدق بها من دون اي اهتمام, لكن بفقدان صبر وتوتر خفي.

عضت دافينا على شفتها من الداخل واستدارت فجأة وهي تحرك راسها, لتتوقف فجاة زهي تحدق عبر الباب الزجاجي الذي يقود اللى موقف السيارات من الجهة الاخرى من المطار. توقف المطر وصفت السماء, فاتسعت عيناها وفتحت فمها بدهشة قبل ان تستدير وتقول للرجل الطويل بصوت مليء بالعاطفة:

"تلك الجبال, ما هي؟"

قال من دون ان ينظر او يفكر: "تلك الجبال ليدجبرد وغواور, لماذا؟"

قالت باهتمام: "هل تمانع ان التقطت لها صورا؟ مع مرور قوس قزح بينها؟ وهل هناك مكان استطيع التصوير فيه افضل من هنا؟"

تجهم وجهه وقال: "بالطبع, ولكن.."

"لا اعتقد انني رايت منظرا اجمل, فعندما لا اكون اعمل كمدبرة منزل انا هاوية تصوير بشكل قوي جدا, كما ترى سيد وارويك."

تابعت بقرار مفاجئ: "لاقول الصدق اشك كثيرا اننا نستطيع العمل معا وبأي شكل من الانسجام, لكنني اخشى القول انني لا استطيع مغادرة لوردهوواي بسرعة كما خططت, فانا بحاجة لاصور هذه الجبال. لذلك ان كنت تستطيع تأجيل هذا النقاش لفترة قصيرة, حيث يمكنك ان تاخذني الى مكان مناسب قبل ان يغيب قوس القزح, وساكون ممتنة لك."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:55 pm

[size=24]تشكل تلك الجبال الناحية الجنوبية من الجزيرة, وهي ليست عالية كما يفترض بالجبال ان تكون, لكن ما تفتقده في الارتفاع تعوض عنه بطرق مختلفة, هذا ما اكتشفته دافينا وهي تقفز حافية القدمين في ارض رطبة, تصور الجبال المرتفعة في وسط البحر مع سماء داكنة وراءها وقوس قزح يمر خلالها, وكل انواع طيور البحر تزقزق في ذلك الوقت المتأخر من بعد الظهر. كل هذا في وسط المحيط وبعيدا مئات الاميال عن اي مكان اخر, شعرت وكأنها قبطان في قصة خيالية, ولم يكن ينقصها غير سفينة طويلة تقف عند رصيف البحر, كانت منشغلة تماما بما تراه وهي تصور, تنهدت عندما التقطت اخر صورة وادركت ان السيد وارويك يقف على بعد خطوات منها يراقبها باهتمام.[/size]
[size=24]"اه شكرا لك, اصبح الضوء خافتا الان ولن التقط المزيد من الصور. اقدر لك احضاري الى هنا وربما تعتقد انني مجنونة."[/size]

[size=24]وبدأت باعادة الكاميرا الى الحقيبة, ونظرت حولها باستغراب وقالت: "آه..."[/size]

قال بلهجة ساخرة: "كنت ستقولين وماذا الان؟"

ابتسمت بانزعاج وقالت: "اجل."

"ما رايك بتناول شراب ما؟"

"آه, انا.."

"لا تجادلي سيدة هاستنغز, افعلي فقط ما يطلب منك, فما زال امامنا حديثا لنكمله. واعتقد هذا اقل ما تدينين لي به."

ترددت دافينا, لكن ليس هناك اي شيء اخر تستطيع القيام به, فليس امامها الا هذه الجزيرة والمحيط, لذلك صعدت في الشاحنة القوية. لم يبتعدا كثيرا عن الموقع السابق, بل اتجها نحو سفح جبل ليدجبرد, مرا امام منزل صغير قبل ان ينعطف نحو طريق ضيق ليصلا الى عدد من المنازل في الوادي.



سألته: "هل هذا المكان مأهول في الجزيرة؟"

"نعم انه كذلك."

"انه مهجور جدا."

"ستحتاجين الى عشرين دقيقة على الدراجة لتصلي الى مركز الجزيرة للتسوق."



لم تقل دافينا شيئا وتبعته عبر طريق قصيرة محاطة بالاشجار نحو المنزل الرئيسي. اعترفت انه منزل جميل بني من اغصان الشجار من طابقين وسطح منحدرز لاحظت ايضا ان الباب الامامي غير مقفل, شهقت من السعادة ما ان رات منظرا اكثر جمالا على رغم النور الخافت للجبال التي صورتها سابقا.

قال: "هذا هو السبب الوحيد لاختياري هذا المكان."

انتظر للحظات قبل ان يضيء الغرفة وهكذا لم تعد المناظر في الخارج بارزة للعيان بوضوح.

قالت بهدوء: "فهمت."

ونظرت حولها غير قادرة على اخفاء تاثرها بجمال المكان, هناك درجتان الى اسفل تقود الى غرفة جلوس واسعة حيث جدرانها نوافذ تشرف على المناظر الراائعة, وكلها محاطة بخشب سميك مع ارضمن خشب مشع براق, على زاوية واحدة وضعت ثلاثة مقاعد طويلة مفروشة بوسائد منتفخة وفي الوسط طاولة من زجاج واطارها من حديد, غطيت الوسائد بقماش ذات لونين زهري واخضر, في الاتجاه المقابل وضعت طاولة طعام وهي ايضا من زجاج حولها ثمانية كراسي, ووزع عدد من الطاولات عليها مصابيح من حديد والوان مختلفة, كما وضعت المقاعد الصغيرة فوق سجادة جميلة, وبدا لها كل ما في المكان انيق مريح وفيه متسع للجميع.

رفعت نظرها فرات ان الطابق العلوي على شكل دائري, فعلمت ان غرف النوم في الاعللى وكانت تبحث عن الدرج المؤدي اليها عندما قال:

"اجلسي سيدة هاستنغز, ماذا ترغبين ان تشربي؟"

ترددت وقالت: "حسنا اريد كوب مياه معدنية وقليل من عصير الحامض."

ابتسم وقدم الكوب: "لكنك ما زلت غير واثقة بي."

حدجته بنظرة معبرة وعبرت الدرج نحو قاعة الجلوس وقالت من وراء كتفها:

"لا, وان كنت تسل ان كنت ساعجب بك يوما فأنا اشك بذلك ايضا, سيد وارويك."

اجاب: "حسنا لن اقلق بشأن ذلك. لن تكوني بمفردك ولن نرى بعضنا كثيرا."

رفعت دافينا راسها ثم نظرت الى المنظر امامها.

قال: "هلل يمكنك ان تخبريني ماذا قصدت بقولك انك مصورة عندما لا تعملين كمدبرة منزل؟"

شربت دافنا القلييل من الكووب واجابت: "اختيار سيء للكلمات لكن ما قصدت قوله ان التصوير هي المهنة التي احبها, لكن لا استطيع جني المال منه, لذا من وقت لاخر اقوم باعمال اخرى, وانا ماهرة في ادارة المنزل, وهذا عمل مثالي. كما والا تقلق بشان قيامي بوظيفتين, فانا مختارة من قبل الوكالة والتي لديها معايير حازمة جدا وقد عملوا على التاكد من مهارتي من اصعب عمل الى الاسهل, لذا يمكنك ان ترتاح كما وانني حائزة على شهادة جامعية في اعداد الطعام, هل هذا كاف سيد وارويك؟"

جلس براحة ورمقها بنظرة معبرة وقال: "اذا قررت ان تقبلي العمل في النهاية؟"

رمته بنظرة باردة واجابت: "لا لم ابدل رأي بعد, انا كنت احاول ان اثبت انني اهل للثقة ومحترمة."

قال بشكل متعمد: "ما زال ذلك امرا غريبا, كما ويبدو انه نوع فريد للعيش, وكيف حدث ذلك؟"



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 12:57 pm

[size=24]قالت بلا اهتمام "هذه هي انا, على ما اعتقد."
رفع حاجبيه وسأل: "كما وان هناك قفزة بين التصوير وشهادة جامعية في اعداد الطعام."
لم تجب بل تابعت تناول كوبها. اكمل قائلا:
"وكيف, انت مصممة انك سيدة متزوجة ولا تضعين في اصبعك خاتم زفاف؟"
"اعتقد قلت لك, هذا امر لا يعنيك."
اقترب من حافة المقعد وقال: "حسنا قد لا يعنيني, لكن هل كنت عملين وانت متزوجةو ام ان هناك اسباب تفضلين الاحتفاظ بها لنفسكز"
ابتسم قبل ان يتابع: "وقد يكون ذلك من الامور التي تعنيني ايضا."
لا استطيع ان ارى السبب."
"|ساقول لك السبب, لانك ان اخطأت في تقديم نفسك في امر ما فقد تخطئين في امر اخر, عللى الرغم من مدح الوكالة بعملك."
ابتسمت دافينا وقالت: "ما زلت لا ارى كيف سيؤثر ذلك في عملي لديك وفي الحقيقة, انا لا ارغب في العمل لاحمي نفسي منك..."
"من كل الرجال العازبين في اجزيرة؟ هل هذه هي المسألة؟"
حدقت بغضب وقالت: "لسوء الحظ لا."
مدت يدها الى حقيبتها واخرجت منها خاتك زفافها ووضعته في اصبع يدها اليسرى وتابعت هذا هو دليل زواجي, وان كنت على حق في امر ما سيد وارويك, انني لست متزوجة الان, لكنني صادقة ان قلت انني سيدة ولست انسة, كما وانني استعمل عادة خاتم الزفاف عندما اذهب الى مثل تلك الاعمل ان كنت في حاجة الى الحماية."

"لكنك لا ترتدين الخاتم دائما؟"
"وكيف علمت ذلك؟"
"لاحظت ان اسمرار بشرتك عادي حتى تتحت اثار الخاتم, هل نسيت ان تضعيه؟"
"اجل هل يمكنك ان تتوقف عن ذكر هذا الموضوع؟"
قال بكسل: "لماذا؟ من المؤكد يمكنك ان تخبريني ان كان متوفيا او ما زال على قيد الحياة او انك مطلقة."
"حسنا انني مطلقة."
"لماذا؟"
حدقت دافينا بخاتم زفافها, وعلت وجهها جمود قاتل, ولم تدرك كم بدت عيناها حزينتان ومليئتان بلمرارة وهي تقول:
"ان كنت حقا تريد ان تعلم, كان يرى انني باردة ومن بين اشياء كثيرة غيرها."
وضعت كوبها على الطاولة وتابعت:
"سأرحل الان واكره ان ازعجك اكثر من ذلك, لذلك ان طلبت لي سيارة اجرة ساكون ممتنة لك."
فكر للحظة قبل ان يقول: "لسوء الحظ سيدة هاستنغز انا غير قادر على القيام بذلك."
ارتفع صوتها وقالت بانزعاج: "ولم لا؟ اسمع سيدي انا..."
اجاب بهدوء: "فقط لان ليس هناك سيارات اجرة في هذه الجزيرة."
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

نهاية الفصل الاول
قراءة ممتعة


[/size]




      




ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:00 pm

الفصل الثاني



"اه.."

نهضت دافينا وحدقت به باحباط واضح.

رفع كتفيه وبدا كأنه يستمتع بما يراه, قال:

"انها جزيرة صغيرة جدا سيدة هاستنغز, بالكاد يبلغ طولها سبعة اميال وعرضها ميلين, ومعظم اراضيها غابات, اما الاشخاص الذين يسكنون فيها بشكل دائم بالكاد يبلغ عددهم ثلاثمئة شخص ويوجد ستمئة دراجة, وهي الوسيلة الوحيدة المفضلة للتنقل, وكما ذكرت لك من قبل, لا يستطيع المكان ان يستقبل اكثر من اربعمئة سائح. انا بنفسي املك اربعة دراجات."

قالت بضيق: "اذا كنت تفكر ان استعير دراجة, فلا بد انني سارفض..."

"لا تجيدين ركوب الدراجة؟"

"بالطبع اجيد ركوب الدراجة لكنني ببساطة لا استطيع ان افعل ذلك الان في الظلام, مع كل هذه الحقائب."

"لم افكر بذلك مطلقا."

حدقت به وهي تتنفس بانزعاج: "اذاً لماذا تحدثت عنها؟"

ابتسم واجاب: "اعتقد ان ذلك سيزيد جمالا على المكان. من الواضح انك لا تعرفين الكثير عن لوهوود."

اعترفت بانزعاج: "انا لا اعرف عنها شيئا, وفي الواقع تم ارسالي مكان المراة الجديرة والتي تتحلى بصفات الامومة التي كانوا سيرسلونها الى هنا, فقد كسرت رسغها. لذلك لم احظ بالوقت الكافي لاقرا عن لوردهوود, لكنهم اكدوا لي انها جزيرة رائعة الجمال."

وترددت قبل ان تتابع: "ومناسبة للمصورين."

ابتسم الرجل ببرود, لكنه لم يقل شيئا.

نظرت دافينا حولها, ضغطت على اسنانها ثم جلست من جديد, قالت:

"حسنا, اخبرني المزيد عن هذا العمل, هذا لا يعني انني قررت الموافققة على العمل لكن..." مدت يدها وهي تهز راسها مستغربة.

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

جلس على حافة المقعد واجاب: "قريباتي سيصلن في وقت قريب, وهنن عادة تزرن الجزيرة لتمضية عطلة فيها على الاقل مرتين في السنة كما وانهما تتجنبان بعضهمت كالطاعون, لكنهما ستأتيان معا هذه السنة, واعتقد لانهما راغبتان في تحسين العلاقة العائلية بينهما, وان كان لديك فكرة عن ان وجود امرتين متنافتين امر مرعب لا بد انك ستشعرين بالشفقة علي سيدة هاستنغز."

قالت بسخرية: "انا لا افهم, لكن اعذني فقد فهمت سابقا ان كلمة واحدة منك تتصرفان كانهما دمى بين يديك."

"هذا صحيح, مع انهما في نهاية الامر تفعلان ما اقوله لهما, لكن هناك امور لا استطيع السيطرة عليهما بها ومن بينها مهمة اصدار الاوامر في المنزل."

وجدت دافينا نفسها تبتسم على الرغم منها."

قال من دون ان يظهر في صوته اي اثر للندم: "بالتحديد, لكن ما اقترحه هو ان اظهر لهن ومن دون اي شك من يتولى ادارة المنزل هنا."

فكرت دافينا للحظة وسألت: "ولماذا لا تحبان بعضهما؟"

"اه هذه قصة طويلة." قال ذلك باستياء وتوقف عن الكلام وكأنه في حيرة من امره.



رفعت دافينا حاجبيها وقالت: "من الافضل لي ان كنت اعلم, هذا ان استلمت العمل, وعلي ان ااذكرك انك لم تتصرف بتهذيب معي لذلك لا اجد سببا لاكون مهذبةة معك ايضا."

عض على شفته قبل انن يضحك بنعومة ويقول:

"حسنا بعد وفاة والدتي تزوج ابي من جديد امراة شابة لدرجة انها تصلح لتكون ابنته والتي انجبت له ابنة, وهكذا اصبح لدي شقيقة صغيرة لدرجة انها تصلح كابنة لي, كل هذا ازعج جدتي, فوالدي كان ابنها الوحيد, وهي تؤكد دائما ان لوريتا تزوجت ابي من اجل ماله, والذي انفقت الكثير منه, وقلبت حياته رأسا على عقب وهي من عجلت بوفاته, بالاضافة الى ان جدتي سيدة عنيدة مليئة بالقوة والسيطرة, بكل الاحوال, هل من داع لاقول المزيد؟"

"لا." ثم سالته مفكرة: "ولماذا تحتاج الطفلة الى مدبرة منزل تتحلى بعاطفة الامومة؟"

اجاب بصوت بارد كالزجاج: "لان والدتها ليست بوالدة مثالية."

ظهر العجب عللى وجه دافينا وعلقت: "لكن شهر واحد ليس بالمدة الكافية لاي شخص ليتحلى بعادات جديدة."

"الذي كنت افكر فيه هو ان تكون السيدة تحب الاطفال وترغب في البقاء معهم من ون ان يشعر الطفل ان هناك من يعمل على تربيته."

تمتمت دافينا: "حسنا, هذا كلام بمنتهى الصراحة سيد وارويك."

اجاب: "انت من طلب مني ذلك سيدة هاستنغز."

"هذا صحيح."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:03 pm

وقفت من جديد ونظرت حولها مفكرة.


"ان كنت تتساءلين كيف ستمكنين من العمل في هذا المنزل مع وجود طفلة. فلدي امراة تاتيي عدة مرات في الاسبوع لتنظيف المنزل, وستأتي في الغد, كما وانها توم باالغسل والكي ايضا, وان اردت الصدق فهي قوية جدا وتعمل كالعاصفة عندما يتعلق الامر باواني الكريستال, لذلك يمكنك ان تتركي كل العمل الصعب عليها, لكن عليك توجيهها بكل الاحوال لكن الواجبات وبالطبع الدعوات التي ستتم بدون اي شك, فكل ذلك العمل ملقى عليك. ما هي الاشياء التيي تحبين تصويرها؟ الاشياء الطبيعية فقط؟"


"استدارت دافينا ببطء لتنظر اليه وقالت: "لا, بل الزهور والطيور..."


"اه, هل تدركين اذاً ان معظم ازهار الجزيرة فريدة من نوعها؟ وهناك مئات الاف طيور البحر تضع اعشاشها هنا؟ لن ااخبرك عن انواعها لكن الجزيرة مركز مهم للطيور ذات الذيول الحمراء ومن كل الانواع, اما بالنسبة الى النباتات والزهزر والاشجار فهناك انواع من النخيل واشجار التفاح والارز لا يوجد منها الا في هذه الجزيرة."


"لاا بد انك شخص مثالي في الابتزاز سيد وارويك."


لم يقل اي كلمة للحظات عدة ثم تمتم:


"ترين انني وقح, بالمناسبة, هل اخبرتك ان لوردهوود تملك اجمل حيد بحري في العالم؟"


نظرا الى بعضهما ثم اضاف: "كما وان هناك هرم على بعد عشرات الاميال من جنوب الجزيرة, والان انا اؤكد لك انه منظر يستحق المشاهدة والتصوير."


"وما هو ذلك؟"


"انه هرم قاعدته كرة, وهو عبارة عن اطول صخرة في المحيط وتبدو من بعيد كالقلعة في قصة خرافية."


"وهل يحتاج المرء الى الخيال ليصل اليها."


ابتسم واجاب: "لا على الاطلاق, يحتاج االمرء الى قارب او بامكانك الطيران فوقها."


اضاف بتواضع: طوفي الواقع لدي قاربين."


تمتمت دافينا وهي تجلس فجأة: "قاربنا ودراجات وخطوط طيران, واعتقد ان قريبباتك المثيرات للمشاكل لم تصلن بعد؟"


"لا لديك ثلالثة ايام راحة قبل ذلك."


سألته: "ولماذا احضرتني قبلهن؟"


"حسنا الان, بعد ان رايت بنفسك انني كنت اتوقع امراة متوسطة العمر, فهكذا لا يمكنك اتهامي ان لدي دوافعع خاصة, أليس كذلك؟"


سالته بغضب: "اذاً لماذا؟"


"ببساطة لتحظى بفرصة لاستيعاب الامور قبل ان تبدا بالتعامل معهن"


رفعت كوبها وشربته من دون اي انتباه.


قال بعد قليل: "لديك جناح خاص بك, بالمناسبة هل ترغبين برؤيته قبل ان تتخذي قرارك النهائي؟"


احد المباني الخلفية للمنزل والتي تبين انها جناح صغير فاخر جداا, هناك غرفة نوم بسريرين مفروشة بالوان زرقاء باهتة, وقربها غرفة حمام زرقاء اللون ثم هناك مطبخ صغير وغرفة جلوس, اما ارضها فمن الخشب والستائر ذات لون عاجي والجدران خضراء اللون, كل ما في الجناح من اجمل وافخر الانوواع كما وان هناك هاتف معلق على الجدار.


علق قائلا: "يبدو انك اعجبت بكل ما ترينه؟"


"رائع الجمال, منزل وحديقة خاصة به في الواقع."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


عدل سابقا من قبل علا المصرى في السبت 25 يوليو 2015, 1:07 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:05 pm


سالها باهتمام: "هل هذا مدح ام العكس تماماظ"

رفعت كتفيها وقالت: "مجرد تعجب فقط انه يبدو منزل للضيوف اكثر مما هو مكان للعمال."

"يمكن استعماله للاثنين."

"حسنا..." لكنها لم تتابع.

قال بسخرية بعد عدة ثوان: "انني انتظر قرارك بانفاس مقطوعة سيدة هاستنغز."

نظرا الى بعضهما عبر غرفة الجلوس واكتشفت دافينا امرين, اولا لا شيء ترغب به اكثر من ان تستدير وترحل, والثاني لا يمكنها ان تفعل ذلك.

قالت له بصوت اجش: "قل لي شيئا, ما الذي سيحدث ان تبين انني غير كفؤة؟

ابتسم والتمعت عيناه بالسخرية وقال: "ساعيدك الى بلادك على الفور سيدة هاستنغز لكنك لست كذلك."

شعرت دافينا فجأ ة بشيء من التوتر بينهما فسألته: "كيف لك ان تعلم؟"

اعتمد في ذلك علىى حدسي ولن اتفاجأ ان كنت كفؤة جدا في الواقع."

"هذا تبدل واضح في الموقف."

تابع وكأنها لم تقاطعه: "وذكية ايضا, كما وان من المؤسف ما الذي تفعلينه في حياتك, كما وانني لا اصدق انك باردة, لكن ان اردت الاستمرار في التظاهر بذلك, طالما انت تقومين بعملك هنا فلا باس بذلك."

شهقت دافينا ثم شحب وجهها ما ان ادركت فجاة ان هذا الرجل القوي وال1ي ييستطيع التحول من اهانتها بسخرية مبطنة الى دعمها بطريقة تثير استغرابها تسااءلت بتعجب ولماذا؟ كنت لاكرهه لو انه عمل على التودد الي, وعلي ان اكرهه على كل شيء اخر, ولماذا علي ان ابرهن له انني كفؤة حقا؟



قال سيدد وارويك بفقدان صبر: "اسمعي يا سيدة هاستنغز, ان كنت حقا لا تريدين العمل, فسوف اعيدك غدا, وعلى المكتب ان يرسل الي بديلة عنك, الامر يتعلق بك, ولقد تحدثنا." نظر الى ساعته وتابع: "لمدة تزيد عن الساعة هنا وقد سئمت من ذلك, تريدين العمل أم لا؟"

مسح كلامه كل هذه الافكار في ذهن دافينا وقالت بضيق: "اجل سابقى." وكأنها قالت انها حكمت على نفسها بالموت."

رفع عينيه الى سقف الغرفة وقال: "كان علي ان اعلم ذلك.

سألته باستهزاء: وماذا كان عليك ان تعلم سيد وارويك؟"

"ان كل ذلك لا داعي له, لانه تصرف انثوي بحت, وهي اكبر مخلوقة تلتف حول الامور ولا اعلم االسبب."

حاولت ان تمسك اعصابها وهي تقول: "اه, اعتقد السبب اننا نحتاج لمجاراة الرجال بذلك, اقصد بقولي في غضون ساعتينن فقط تخلصت من ظنك انني فتاة مستهترة ترغب بالتودد لاي شخص"

ضحك وفجاة تخلص من كل التوتر والغضب اللذين ظهرا على ملامح وجهه, قال:

"اخشى القول انني ما زلت ارغب بذلك."

رغبت في ان تضربه وشعرت انها لم تعان يوما من كل هذا الغضب, ولتصبح الامور اسوأ شعرت بان عينيه تعلمان كل ما يجري في اعماقها من افكار, وهذا ما جعل غضبها يتحول فجأة الى خوف لا بد انني مجنونة, فهذا الرجل خطر جدا, انه يستطيع ان يخرج مني الكثير من المشاعر حتى ولو كان الغضب والكره, كان علي ان اقول لا......

تمتم فاتسعت عيناها من الدهشة: "ما زال بامكانك سيدة هاستنغز."

سألت بصوت مرتجف: "ان افعل ماذا؟"

قال بنعومة: "ان تقولي لي اغرب عن وجهي, وفي الواقع اتساءل لمَ لم تفعلي, هل يمكنك ان توضحي لي ذلك؟"

حاولت ان تستجمع شجاعتها وقالت: "اجل, اعتقد انني كنت احاول ان ابرهن شيئا ما لك..."

"حسنا هذا يناسبني, طالما الامر لا يتعلق بالتودد الي."



تمكنت من القول له بحزم: "هل تعلم, تحدثك عن الامر بشكل دائم يجعلني اتساءل, لكن عليم ان تتقبل ضمانتي بهذا الامر." واستمرت في التحديق به دون ان ترمش.

رفع كتفيه وقال: "حسنا اتوقع ان تثقي بي ايضا."

وابتسم فجأة ابتسامة مليئة بالمرح, ادركت دافينا وهي تشعر بمزيد من الخوف ان هذا الرجل يمكن ان يكون انسانا كريها وجذابا عندما يرغب في ذلك.

تابع: "لسوء الحظ علي المغادرة فلدي اجتماع, لكن هذا يعطيك الفرصة للتجول في المكان بنفسك ومعك مطلق الحرية للقيام بما تردينه, وهناك كثير من الطعام في المطبخ, لذا يمكنك ان تعدي لنفسك وجبة, وبالمناسبة لا داعي لتشعري بالقلق فلا يوجد اي جرائم هنا."

قالت بلا ارادة منها: "لاحظت انك لم تقفل الباب الامامي."

"اجل لكن يمكنك اقفال باب جناحك هذا ان رغبت."

لم تجب دافينا لكنها استمرت بالتحديق به بثبات.

تمتم بعد لحظات: "حسنا عمت مساء سيدة هاستنغز."

"عمت مساء سيد وارويك."

سألها قبل ان يغادر: "ما هو اسمك؟"

قالت ببرودة: "دافينا."

"هل يمكنني ان اناديك هكذا؟"

"يمكنك مناداتي بما تشاء."

قال بنعومة: "حسنا افهم من كلامك الا داع للمعاملة بالمثل؟" ورفع حاجبه متسائلا.

"لا افهم ما تقصد؟"

"اقصد ان اصريت عليك ان تناديني ستيف, ستصرين على مناداتي سيد وارويك مع كل هذا الاحساس بالغطرسة لديك."

"انت على حق تماما سيد وارويك."

"هذا ما فكرت به, عمت مساء دافينا." ثم غادر مغلقا الباب وراءه بلطف.




ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:14 pm

تنفست دافينا بعمق ثم التقطت احدى الوسائد الصغيرة عن المقعد ورمتها على الباب دون اي جدوى.
بعد مرور نصف ساعة انتهت من ترتيب غرفتها كما ترغب وذهبت لترى المنزل الرئيسي. وجدت ان هناك اربع غرف نوم في الطابق العلوي كلها غرف واسعة ذات نوافذ وجدران مائلة, وثلاث غرف منها من دون اغطية والحمامات التي تتضمنهم هذه الغرف الثلاث خالية من المناشف, اما غرفة ستيف وارويك والتي نظرت اليها بلمحة خاطفة وجدت انها مفروشة باللونين الاخضر والكريم.
كتشفت ان المطبخ في الطابق الارضي حلم لاي طاه, مع كل ما يمكن ان يتمناه, وبدا لها كل شيء جاهز للاستعمال وجديد كما وان هناك غرفة لتناول الفطور, وهناك مكتب يحتوي على كل اللتجهيزات الحديثة وغرفة الغسيل, التي وجدت فيها براد كبير, غرفة للاستحمام ومخزن للاغطية والمناشف, وبالقرب منها اربع درجات نظرت اليها مليا ثم عادت الى المطبخ, حيث اعدت لنفسها وجبةمن البيض المخفوق والتوست.
لم تأخذ وقتا طويلا لتذهب الى السرير, وعلى الرغم من الهدوء الغريب في ذلك الليل الصامت ما عدا صوت غريب لطائر يغرد بحزن, نامت بسرعة وبشكل عميق جدا.
****************************************

"اه, دافينا نهضت باكرا وبدأت العمل."
رفعت دافينا نظرها عن الفطور الذي تعده لتجد من وظفها يقف متكئا على حاجب باب المطبخ مرتديا بنطالا قصيرا كاكي اللون وقميصا بيضاء, شعره ما زال رطبا يرتدي حذاء. هي ايضا ترتدي بنطالا كاكي اللون مع قميص زهري وتضع على خصرها حزاما ضيقت من الجلد. عقدت شعرها وراء اذنيها ووضعت قليلا من الزينة على وجها ولمسة من احمرالشفاه, لكنها بدت جميلة جدا بشعرها المشع وبشرتها الناعمة وضفائرها الانيقة, هذا كله جعلها يجعلها تبدو كفؤة جدا بما تفعله.
لاحظ ستيف كل ذلك وهيي بالكاد تهز راسها لتحييه وتقول له انها اعدت له البيضواللحم المجفف كفطور لهذا الصباح.
نظر الى المقلاة التي تحضرها واجاب: "يناسبني هذا الفطور."
دخل الى المطبخ وسحب كرسياليجلس الى الطاولة اتي وضعت عليها ابريقا من عصير الليمون الطازج تابع: "يبدو انك استقريت جيدا في عملك."
تمتمت: "اجلو لكن هناك امرا او اكثر علينا البحث فيه."
وضعت امامه طبقا يحتوي على البيض واللحم والبندورة والموز المشوي. وتابعت: "هل تفضل القهوة او الشاي مع الفطور؟"
اجاب بتهذيب: "القهوة, شكرا لك."
وضعت ابريق القهوة على الفرن ووضعت التوست الطازج على طبق امامه.
سألها: "وماذا عنك؟"
"تناولت الفطور باكرا, شكرا."


لمعت عيناه بالمرح وقال: "هل تشربين القهوة معي اذاً؟ يمكننا التحدث عن اي شيء تريدينه في ذات الوقت."
"حسنا."
لكنها انتظرت حتى انتهى من تناول الفطور بينما كانت اقهوة تغلي حتى ملات رائحتها الشهية ارجاء المطبخ. سكبت فنجانين من القهوة وجلست قبالته, ترددت قليلا ثم قررت ان تتحدث عن الامر:
"وجدت من العادة ان يكون هناك وقت محدد لتناول الطعام, واريد ان اعلم اذا كان هناك اي تغييرات, وهكذا ستعلمني في المساء السابق لذل كي اقوم بالاستعداد اللازم."
ابتسمت قليلا قبل ان تتابع: "لا اريد ان ابدو متلسطة كما وانني لا اثير اية مشاكل ان تأخر احد دقيقة او اكثر على العشاء."
قال وهو يمسح فمه: "لا على الاطلاق, اعتقد ان هذا اقتراح مقبول, تابعي."
"لكن الفطور سيكون مختلفا في ايام العطلة."
"لوريتا وجدتي تتناولان فقط الفاكهة والتوست فقط على الفطور, لذلك يستطيعان فعل ذلك في اي وقت تختاراه, انا وكانديس نتناول الفطور معا في مثل هذا الوقت, ويمكن الغداء عند الساعة الثانيةة عشرة والنصف والعشاء عند السابعة."
تمتمت دافينا: "حسنا, رايت ان غرفة النوم غير جاهزة, هل تنام كانديس مع والدتها...؟
"لا."
"حسنا ساجهز الغرف قبل وصولهن, هل هناكك اي ششيء مفضل عندهن بخصوص الطعام؟ وهل يجب ان اعد ثلاثة اطباق على العشاء؟ وهل كانديس تنضم اليكم اثناء العشاء؟"
رفع كتفيه وقال: "اجل, هذا ما تفعله, الا اذا كان العشاء اثناء القيام بحفلة ما وفي المناسبات تحضير ثلاثة اطباق امرر طبيعي. اما بالنسبة الى الغداء, بامكانك اعداد السلطة واللحم البارد او اي شيء تفضلينه, سأترك هذا الامر لك."


"اذا فقط نوعان من الطعام عندما لا يكون هناك اي ضيوف؟"
"اجل, كما واننا نصطاد ونأكل الكثير من السمك, هل انت ماهرة في اعداد السمك دافينا؟" رفع حاجبه متسائلا.
اجابت بهدوء: "بالطبع كما وانني لاحظت مركزا الشواء في الخارج, هل يستعمل في الليالي الصافية؟ فانا ماهرة في اعداد المشاوي."
"لن يتم شيء قبل اعلامك بالامر, هل هذا كل شيء؟"
قالت ببراءة وكانه لم تلاحظ الجو المتوتر بينهما: "اعتقد ذلك, هل انت مغادر الى مكان ما؟ من فضلك لا تدعني اؤخرك."
اجاب بصوت مماثل لصوتها: "انني قادم لاخذك في جولة في الجزيرة."
وقفت قائلة: "لا داعي لذلك سيد وارويك, وجدت الدراجات ولذلك استطيع التنقل بنفسي كما وان علي ان اتعرف على السيدة التي ستنظف المنزل."
"يمكنك القيام بذلك فيما بعد دافينا. هذا هو الوقت الوحيد الذي لا عمل لدي الان."
"لكن..."
"انا مصمم على اخذك في جولة على الجزيرة, لتتعرفي على المتاجر المحلية حيث يمكنك شراء الطعام او اي شيء تريدينه على حسابي, هناك شاحنة اخرى في المراب بامكانك استعمالها, كما علي ان اخذك الى الاماكن التي ستذهبين اليها انت وكانديس وهكذا لن تتعثرا في الظلام."
قالت: "حسنا انا جاهزة منذ االان."
ضاقت عيناه الرماديتان وقال: "اعطني عشر دقائق فقط وننطلق."
بدت لها الجبال مختلفة تماما وهما يبتعدان عنها, فالشمس تسطع عليها وهناك غيوم بيضاء تطوف حول قممها, فحبست دافينا انفاسها.
رماها ستيف بنظرة وهو يرفع حاجبيه.
قالت: "انها اكثر من رائعة, هل يمكنك تسلقها؟"
"جبل غواير, لكن مع دليل. اما ليدجبرد فانها اكثر صعوبة وكذلك جبل غوتهوس الذي يعلوها بكثير, كماا وان هناك كهوف للمااعز في تلك الجبال."
قالت ما ان ابتعدا عن الجبال: "انها جزيرة رائعة الجمال." وشاهدت الحيدد البحري والمياه الرائعة الجمال وهي ترتطم بشواطئ لوردهوود.
سالته: "هل عاشت عائلتك هنا دائما؟ كما واانني اخشى القول اني لا اعرف شيئا عن هذا المكان."
حسنا, ساخبرك باختصار, تم اكتشاف الجزيرة في عام 1788 من قبل قائد عسكري يدعى ليدجبرد بال عندما ابحر من سدني كوف الى جزيرة نورفلك. لكن حتى عام 1834 لم يعش احد هنا مع انه كان هناك زيارات متكررة الى المكان. لكن السكان الاوائل وجدوا من خلال التجارة مع السفن المارة في اواخر القرن التاسع عشر وتعمد الاوروبيون على اقامة صالة للرسم وتجارة الزهور من خلال بيع البذور وهكذا اصبحت السياحة هي المورد الرئيسي للجزيرة كما هو الان."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:17 pm

تنهدت وهي تبتسم: "هذا رائع بالفعل, اقصد هذه الجزر في جنوب الباسيفيكي انها جزء رومانسي في هذا العالم."
"وهل انت رومانسية دافينا؟"
اجاابت بعد لحظة: "في هذا الامر, اعتقد انني كذلك."
"حسنا, هذا هو المطار, كما تتذكرين بدون اي شك, وعببر هذه الطريق تصلين الى شاطئ بلنكي, اذا كنت ماهرة في القفز على الامواج انه رائع حقا, لكن هناك شواطئ اكثر امانا للاطفال."
بعد مرور ساعة تعرفت دافينا على كل طرق الجزيرة وقد سحرت بها, واعجبت ان لليس هناك اي مبان مرتفعة, وعدد قليل من المتاجر, وعدد من النخيل ومساحات النباتات المزينة بالاقحوان الاصفر والابيض, كما وانها تعرفت على لاغوون رود بين اشجار باسقة ورات طيورا اصيبت بالدهشة عندما علمت انها تضع البيض على الاغصان من دون اعشاش ولا اي شيء اخر, والشيء الاخر الذي اثار انتباهها ان ليس هناك الا دراجات عند كل مدخل او عند ممرات الجبال والاودية.
قالت وهي تضحك عندما مرت من امام عدد من الاشخص الذين يركبون الدراجات ويضعون خوذات على رؤوسهم:
"هذا رائع, فكل واحد يضع خوذة."
"اه, الشرطية المحلية صارمة جدا بهذا الشأن."
سألت بفضول: "كيف يتم الحكم في هذه الجزيرة؟"
"انها جزء من نيوسوث وايلز لكن هناك مجلس محلي وحاكم يعيش هنا, اعتبرت الجزيرة من ضمن التراث العالمي, وهكذا عمل الجميع على بقائه هكذا, اعتبر الحد الاقصى للسواح اربعمئة سائح, ولهذا لا يووجد مبان كبيرة او كازينو او اي شيء اخر, كمما وانه محظور البيع هنا."
"اذاً لا تملك ارضك؟"
"لا ليس بشكل مطلق, فهناك قوانين خاصة بسكان الجزيرة فقط, وهي لحماية الجزيرة ووالسكان المحليين ايضا, فلا احد يستطيع البيع الا لاهل الجزيرة."
"هذا يعنني ان هذه الارض تنتقل من جيل الى اخر."
"اجل, وجدي هو من اوائل العائلان التي استقرت في هذه الجزيرة."
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
بقيت دافينا صامتة لفترة, فلا بد ان ستيف وارويك شخص محترم جدا في الجزيرة, فكل شخص اظهر ذلك بوضوح, كما وان لديه دور في كثثير من الاعمال. رات قاربين للسواح وذلك من اجل اقامة رحلات حول الجزيرة ورحلات صيد الى هرم بال. كما وانه يملك متجرا ومطعما وفندقا صغيرا, نظرت اليه ووجدت نفسها تتساءل لم لم يتزوج بعد, لانها ولو لم تكن غير ما هي عليه, لاعترفت ان لديه الكثير من المميزات, فهناك ليونة في المعاملة مع قوة سيطرته مع كل هؤلاء الاشخاص الذين تواجد معهم اليوم, كما وانها تعلم كم من الخطر معارضته, وهناك الطريقة المهذبة لديه في التحدث وكذلك منزله الجميل, وايضا وبدون اي شك انجذاب النساء اليه.
"بم تفكرين سيدة هاستنغز؟"
ابعدت دافينا نظرها عنه, وعلمت انها لا تستطيع ان تكذب عليه فهو ذكي جدا ليعرف ذلك, وتمتمت بصراحة:
كنت اتساءل لماذا لم تتزوج بعد سيد وارويك؟"
رفع حاجبيه وقال: "وما الذي دفعك الى هذا التفكير؟"
لوحت دافينا بيدها وقالت: "يبدو ان لديك شبه امبراطورية هنا."
"هل تقولين ان لديك اقتناع انه يجب ان اشارك بها امراة؟"
اجابت بهدوء: "لا املك مثل هذا الاقتناع, لكن لاسباب عادية, اتخيل بقاء هذه الجزيرة في ممتلكات العائلة."
ابتسم وقال: "حسنا, الجواب لسؤالك بمنتهى البساطة, لم اقابل اي امرأة لا استطيع العيش من دونها."
ضحكت وقالت: "يا للهول, هل ما تطلبه مستحيل؟"
رماها بنظرة معبرة وقال: "ربما."
"او ان هناك اوقات تصبح فيها شديد العداوة ولا امراة تستطيع تحمل ذلك؟"
وافقها على الفور: "قد يكون ذلك صحيحا ايضا."
"حسنا لا بد ان لديك مشكلة ما سيد وارويك."
قال بلطف: "دافينا لا تهتمي بهذا الامر, ادرك ان معظم النساء تفكر بهذه الطريقة, وهن بصراحة لا تستطعن ان يغيرن انفسهن, لكن كلما اصبحن اكثر وضوحا في ملاحقتي, كلما فقدت اهتمامي بهن."



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:19 pm

حاولت ان تسيطر علىى غضبها واجابت بنعومة:"انا حقا اعتذر منك. تحدثت بشكل عام لكن كما يبدو اعتقدت ان لدي اهتمام شخصي بالامر. ربما لم اوضح نفسي بشكل جيد."
قال: "ربما لا."
بدا غضبها بوضوح الان: "اه, هل تعتقد حقا انني اضع خطة لاحصل على خاتم زواج منك؟"
"انت من تحدثت عن موضوع الزواج في البداية, وحديثك العام يحمل اراء شخصية رغم انكارك, وقد ذكرت عداوتي والاشياء المستحيلة التي اطلبها."
قالت بمرارة: "ما كان علي ان افتح فمي, فهناك رجال لا يمكنهم اخذ اي كلام الا عبر مفهومهم الشخصي, وانت مثال على ذلك."
قال بنعومة: "وانت سيدة هاستنغز شديدة التاثر كما يبدو."
"اه لا, فاخر شيء اريد القييام به في حياتي هو انن اسمح لرجل ان يتدخل فيها, لذلك افهم ذلك جيدا."
واتكت على الباب واضعة يدها على جبينها وعيناها تلمعان بالقلق.
قاد ستيف شاحنته لمدة خمس دقائق قبل ان يقول: "اذاً كان وغدا حقيقيا؟
نظرت دافينا الى خارج النافذة ولم تجب.
"كيف تمكن من الحصول عليك في البداية؟"
"كيف يفعل ذلك كل.." توقفت عن الكلام وضغطت بقوة على اسنانها وتابعت: "من فضلك, لا مزيد من الكلام."
"حسنا هناك امر واحد لم نتحدث عنه, وقت فراغك."
"لا اريد اي وقت فراغ."
وماذا عن هوايتك؟"
"ما افعله في هوايتي ياخذ وقتا في فترات غير محددة."
"فهمت."
"الا يعجبك ذلك."
اجاب باستياء: "ساكون احمق ان لم اوافق."
وانعطف بشاحنته نحو حققل القطيع متجها نحو االمنزل.


قالت دافينا بتوتر: "شكرا لك على هذه الجولة, هل تمانع ان اخبرتني ما هي مشاريعك لما تبقى من النهار؟ بمعنى اخر هل ستأتي الى الغداء؟"
اوقف ستيف الشاحنة امام المنزل واستدار لمواجهتها وعيناه تلمعان بالسخرية والمكر وقال:
"هل تعلمين كيف تبدين؟ وكأنك امراة مصممة على التحدث بتهذيب مع زوجها السيء, علينا ان نراقب انفسنا سيدة هاستنغز, اه, سأعود على العشاء, لذلك يمكنك ان تأخذي النهار كله لنفسك, انت ومايف المراة التي تنظف المنزل. اتمنى لك حظا سعيدا معها."
مال الى الامام ليفتح لها الباب واضاف:
"يمكننك المغادرة دافينا, وانا اعلم انك ترغبين في ضربي, لكن لو كنت تعرفين مايف لعلمت انها تتجسس علينا من مكان ما الان."


نهاية الفصل الثاني
قراءة ممتعة للجميع
تحياتي



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
علا المصرى
الـمـؤ سس
الـمـؤ سس
avatar

عدد المساهمات : 22559
نقاط : 29993
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 15/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: 1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )   السبت 25 يوليو 2015, 1:22 pm

الفصل الثالث


"انا دائما اقول للناس ان السيد وارويك شخص رائع, رائع جدا. اعلم انه صعب في بعض اللاحيان, لكنه شخص يعتمد عليه."
تنفست دافينا بانزعاج وهي تحدق بعاملة التنظيف والتي تشبه كرة شاطئ متحركة من وجهها المستدير الى جسمها السمين, تمتمت:
"حسنا وما لي ان اعرف بعد."
"ثقي بما اقوله ليف." قالت مايف ذلك وفي الحقيقة لم تتوقف عن الكلام منذ ان تقابلتا.
"والان هل هناك اي اواني تريدين ان انظفها؟ السيدة وارويك اي جدته, لديها عيني صقر وبامكانها ان ترى الغبار ولو في الثريا."
نظرت مايف اليها وسالتها: "ماذا؟"
قالت دافينا بسرعة: "لا شكرا لك." ونظرت حولها وتابعت: " اه, احل اود ان تنظفي غرف الحمام في غرف النوم ان كنت لا تمانعين, بعد ذلك يمكنك ان تبدئي بكي الاغطية, فقد وضعت بعضها على حبل الغسيل واريدك ان تكويها على البخار."
قالت مايف وهي تبتسم: "بالطبع, فانا احب تلك الالة, يحتاج هذا المنزل الى كثير من العمل, أرأيت ما اقصد دافينا؟ السيد وارويك؟ لا بد انها ستكون محظوظة من تحصل عليه, ليس هناك افضل من الزوجة للحفاظ على المنزل لكنه لا يفكر بذلك؟"


ما ان انهت كلامها حتى صعدت الى الطابق العلوي وهي تحمل دلوا وممسحة ومواد تنظيف.
تنهدت دافينا براحة واعدت لنفسها فنجانا من القهوة, وتذكرت ما قاله ستيف عندما تمنى لها الحظ السعيد مع عاملة التنظيف, لكن مع مرور النهار اعتادت على اسلوب مايف وعلمت انها طالما لا تعطيهااي شيء ناعم لتعمل عليه, فهي قوية كالبرج. كما وانها نظفت ولمعت جهاز الشواء في الخارج والذي لم ينظف منذ ان استعمل اخر مرة وقد بحماسة ونشاط.
مع كل ذل عندما غادرت في الساعة الثالثة شعرت دافينا بالسلام. سارت دافينا في المنزل رات انه تقريبا مثالي وقررت طالما ان الطقس حار والنهار رائع الجمال فستسبح, ارتدت ثوب السباحة تحت بنطال ابيض وقميص, ووضعت منشفة في سلة دراجة اختارتها, ووضعت خوذة على راسها وسارت نحوشاطئ بلنكي.
انها متعة حقيقية التجول على هذا الشاطئ الذهبي والذي تحيط به الحقول الخضراء لتصل الى تلال مرتفعة من الجهة المقابلة. توقفت امام بستان من الزهور وراقبت كيف تتمايل من خلال النسيم الرائع. شعرت بالفرح لان المنزلل بعيد عن الناس والمتاجر فالوحدة والفراغ لا يزعجانها ابدا.



ان مرت الأيام ولم ترونـي فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://olaa-elmasry.alamountada.com
 
1200 - المستبد - عبير دار النحاس ( كاملة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 6انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علا بنت الشاطىء :: ركن الادب والشعر :: قصص و روايات - قصص واقعية :: قسم خاص للقصص الطويلة الكاملة-
انتقل الى: